شكرا أبو رامي على متابعة تفاصيل الزيارة التي قام بها الدكتور تنيضب الفايدي ورفاقه الكرام ؛؛ الأستاذ الإعلامي عبد الغني ناجي القش والأستاذ مقبول الجهني وهي زيارة بعض الأماكن من تاريخية ينبع وكانت زيارة موفقة حرص الدكتور تنيضب عليها على الرغم من ضيق الوقت وارتباطه مع موعد الأخ خالد سبيه وحرصه أيضا على زيارة أقاربه في ينبع وكذلك الأستاذ عبد الغني والأستاذ مقبول كانا حريصين على الزيارة برفقة الدكتور للمنطقة التاريخية ومن ثم الذهاب لسوق الليل وقد رأيت الدكتور تنيضب مهتما بالمواقع والأماكن التي درج عليها وترعرع بين جنباتها وكان يذكر أسماءها قبل أن نعرّفه عليها وهذا هو الحنين ومعايشة ذكريات الماضي عندما كانت الحياة بسيطة وعفوية فما أسرع الأيام بمرورها من عهد الصبا لعهد الشباب وكيف أصبحنا اليوم نتكئ على العصا ولا تكاد تحملنا أقدامنا فنتذكر قول الشاعر :


بكيت على الشّباب بدمع عيني + فلم يغن البكاء ولا النّحيب


فيا ليت الشّباب يعود يوماً + فأخبره بما فعل المشيب



فشكرا للدكتور تنيضب ورفاقه الكرام والشكر له مرة أخرى على هذه اللمسة الجميلة لعاملات سوق الليل وما أدخله عليهن من فرحة غابت عنهن طويلا وذلك بتبرعه بمبلغ نقدي لهن فجزاه الله خير الجزاء وجعل هذا في موازين حسناته .