أبو هشام
كل عام وأنتم بألف خير
قد يستخف البعض بما كتبت والحقيقة أن الكثير لا يعرف إستخدام الراديو المحمول
وقد ذكرتني بوالدي يرحمه الله ... فقد كان الراديو لا يفارقه طالما هو في المنزل
فهو مكتبة ثقافية متنقلة ... وكان بمثابة الدش في ذلك الوقت وخصوصاً في ليالي الشتاء
حيث لا إرسال للتلفزيون.
شكراً جزيلاً لك .