الأحاديث الصحيحة الواردة في الأشفية السبعة
-------------------------------------------

الأحاديث الصحيحة الواردة في الأشفية السبعة التي اشتمل عليها هذا المعجون

أولا: العسل:

قال تعالى: ]يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس … [ الآية [النحل:69].

ثانيا: عجوة المدينة:

قال صلى الله عليه وسلم: (من تصبح سبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر). رواه البخاري ، وقال : (إن في عجوة العالية شفاء...) الحديث رواه مسلم ، وقال :العجوة من الجنة ، وفيها شفاء من السم ) رواه الترمذي ، وصححه الألباني ( صحيح الجامع 2/758)

ثالثا: العود الهندي أو "القسط":

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (عليكم بهذا العود الهندي فإن فيه سبعة أشفية: منها ذات الجنب) رواه البخاري . ، وقال : (خير ما تداويتم به الحجامة والقسط البحري ) رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني في صحيح الجامع(3324) .

رابعا: الحبة السوداء:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما من داء إلا في الحبة السوداء منه شفاء، إلا السام ) رواه البخاري ومسلم ، واللفظ لمسلم .

خامسا: السنا:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليكم بالسنا والسنوت فإن فيهما شفاء من كل داء إلا السام وهو الموت) رواه ابن ماجه والحاكم وصححه ووافقه الذهبي ، وحسنه الألباني ( صحيح الجامع2/750 )


سادسا: السنوت : وقد جاء ذكره مع السنا في الحديث السابق.

سابعا :ماء زمزم:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (زمزم طعام طعم وشفاء سقم) . رواه ابن أبي شيبة والطيالسي وصححه ابن حجر والألباني (صحيح الجامع )

كما أضفنا الى مكونات المعجون مادة غذائية ذات قيمة غذائية فائقة ومنافع للجسم مستفادة من السنة النبوية.
خاصية العدد(7) :
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:وأما خاصية السبع فإنها قد وقعت قدرا وشرعا، فخلق الله عز وجل السماوات سبعا، والأرضين سبعا والإنسان كمل خلقه في سبعة أطوار ، وشرع الله لعباده الطواف ، والسعي بين الصفا والمروة سبعا، وتكبيرات العيدين سبعا في الأولى وقال صلى الله عليه وسلم : ( مروهم بالصلاة لسبع ) . فلا ريب أن لهذا العدد خاصية ليست لغيره . زاد المعاد ، الطب النبوي (98)