والشام والعراق والمغرب.
ولأن الكثيرين من أبناء ينبع يقصدون في الشهر الفضيل مكة المكرمة لأداء العمرة أو في شهر ذى الحجة لأداء الحج، ولمّـا كان الإحرام من الجحفة أو عقد النية عند المحاذاة بها ركناَ أساساً لايتمان إلا به فإنه لمن باب أحرى – في ظني - أن نعرف شيئاَ عن موضع الميقات الذي نحرم منه ، وقد حاولت - جهد الطاقة - أن أخرج مادة سلسلة سهلة مختصرة تفي المقصود ولا تأخذ في إطلاعكم عليها من الوقت إلا اليسير ، فأعددت هذا العرض للمحات تاريخية – لا فقهيه - جمعت تعريفاً ونتفاً وأخباراً قصدنا النفع ورجونا الفائدة فإن وجدتم ذلك فذاك غاية المقصود . إن حوى صواباً فبتوفيق الله وإن نالت نصيباً من الأخرى فمنا ومنه (الشيطان) عليه لعنه الله.


،.،.،.،.،.

قال ابن عباس رضي الله عنهما وقـّـت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشام الجحفة، ولأهل نجد قرن المنازل، ولأهل اليمن يلملم، فهن لهن، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن، لمن كان يريد الحج والعمرة، فمن كان دونهن فمهله من أهله، وكذلك حتى أهل مكة يهلون منها) رواه البخاري ومسلم.
،.،.،.،.،.

تقع الجحفة في سهل منبسط جنوب شرق مدينة رابغ ، وتبعد عن محافظة ينبع 180كلم تقريباً، وعن مكة المكرمة 190كلم تقريباً.
قد كنت أهوى ثرى نجد وساكنه . . . فالغور غوراً به عـُـسفانُ والجحف
،.،.،.،.،.
كان لــ(نوح ) عليه السلام أولاد هم : سام ، حام ، يافث ، يام
( سام ) أبو العرب وفارس والروم.
(حام) أبو السودان.
(يافث) أبو الترك ويأجوج ومأجوج.
(يام)هلك في الطوفان.

ولــ(سام) أولاد هم : أرفخشذ ، أشوذ ، لاوذ ، إرم
ولـ( لاوذ) أولاد هم : فارس ، جرجان ، طسم ، عمليق
وهو أبو العماليق منهم الجبابرة بالشام الذين يقال لهم الكنعانيون ، والفراعنة بمصر. وكان أهل البحرين وعمان منهم و يسمون جاشم. منهم بنو أميم أهل وبار بأرض الرمل ناحية اليمامة. كانوا قد كثروا فأصابتهم نقمة من الله من معصية أصابوها فهلكوا وبقيت منهم بقية ، وهم الذين يقال لهم النسناس ، لحقت عبيل بيثرب ( المدينة المنورة ) قبل أن تبنى ، والعماليق بصنعاء قبل أن تسمى صنعاء ، وانحدر بعضهم إلي يثرب فأخرجوا منها عبيلاً فنزلوا موضع الجحفة ، فأقبل سيل فاجتحفهم أي أهلكهم ، فسميت الجحفة بهذا الاسم.

والجـُـحــفـة : هي موضع بالحجاز بين مكة والمدينة ، كان اسمها مهيعة ، وإنما سميت الجحفة لأن السيل اجتحفها وحمل أهلها في بعض الأعوام وهي الآن خراب ..
وقـــال عياض: "سميت الجحفة لأن السيول أجحفتها وحملت أهلها". وقيل: "إنما سميت بذلك من سنة سيل الجحاف سنة ثمانين لذهاب السيل بالحـاج وأمتعتهم."

الجحفة : كانت قرية ذات منبر وهي ميقات أهل مصر والشام إن لم يمروا على المدينة فإن مروا بالمدينة فميقاتهم ذو الحليفة. ولما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة أستوبأها وحُـمّ أصحابة فقال: اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة أو أشد وصحّحها وبارك لنا في صاعها ومدها وانقل حماها إلي الجحفة وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم نعس في بعض أسفاره إذ أستيقظ فأيقظ أصحابة وقال : مرّت بي الحمى في صورة إمرأة ثائرة الرأس منطلقة إلي الجحفة.
عن سالم عن أبيه قال: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول ( رأيت في المنام امرأة سوداء ثائرة الشعر أخرجت من المدينة فأسكنت في مهيعة الجحفة تأولتها بأن وباء المدينة ينقله الله إلى مهيعة ، وكانت الجحفة يومئذ دار شرك)

،.،.،.،.،.
الطرق السبعة الرئيسية للحج والتجارة وهي طريق الحج الكوفي وطريق الحج البصري وطريق الحج الشامي وطريق الحج المصري وطريق الحج اليمني الساحلي وطريق الحج اليمني الداخلي وطريق الحج العماني.وهي تمر على المواقيت قبل وصولها لمكة المكرمة.
[IMG]
[/IMG]

موقع الجحفة

مراجع تم الإستعانه بها:
الكامل في التاريخ لإبن الأثير ص 76
لسان العرب ، حرف الجيم
ياقوت الحموي، معجم البلدان،2/36
مواقيت الحج الزمانية والمكانية - دراسة فقية - جغرافية - تاريخية "
نشر في مجلة البحوث الفقية المعاصرة العدد 29 عام 1416هـ
للدكتور عبد الوهاب أبو سليمان والدكتور معراج مرزا


في المرة القادمة قبل الأخيرة نستكمل . . . . .