مازال ( أبو عماد ) يغمرني بفيض من كرم تجاوبه مع ما أحسبه ـ تطاولا ـ يرقى إلى قامته الشعرية ،
هذا أخر ما جرى بيني و بينه من ألألحان

أبو واصل =
أطوي فؤادي على الآلام = و أقول لابدها ماتزين
و اعيش مع فسحة الأحلام = عندي خبر : للألم تسكين
أبو عماد =
خلك مع الحلم عين تنام = و ساهرة عين حتى يبين
على أمل و اجعله قدام = عن الألم .. و لأوانه حين
أبو واصل =
إعلم تراها الجروح عظام = قاسيتها من قديم سنين
تناسلت و انتحت من عام = ثم عاودت تنشد التوطين
أبو عماد =
لا تقول وقع الجروح جسام = معاي و اصبح لها تمكين
أخاف لا يظنه استسلام = يزيد من سقمها ما يعين
أبو اصل =
ما احصيتها حسبة الظلاَّم = و ابغاك قاضي عدل و يدين
من جار لجل العدالة تقام = و ما اتوه في سكة التايهين
أبو عماد =
ما اسميت واحد من الأخصام = و لا قلت لي عن شهودك مين ؟
من قبل لا نصدر الأحكام = لابد نسمع من الاثنين
أبو واصل =
خصمي شديد العند لوّام = ما يقبل العرف و التقنين
قاده هوى النفس و الأوهام = آسر و مأسور في قيدين
أبو عماد =
فالعند مالك عليه الزام = طبيعته و الطبوع تشين
وما يسير بين القلوب اسجام = إن كان ما تقابله باللين

لكم تحياتي و تقديري