‏بعد أكثر من 29 عاما في مهنة التعليم التي احببتها واخترتها من بين العديد من المهن قررت بعد الاستخارة أن اتقاعد واترك الميدان التعليمي لقد تعرفت على رجال افتخر بهم وهم في القلب وسيبقون كذلك واخيرا أسأل الله أن يكتب الخير للجميع .الى هنا والحديث للاخ الكريم سامي الانصاري المشرف التربوي بتعليم ينبع !

وحقيقة. هذا الرجل قامة من عناصر التميز بتعليم ينبع وواحدا من الرجال الذين لهم بصمات على كل من تتلمذ على ايديهم والحديث عن هذا الرجل محير جدا ماذا عسا ان نقول ونتحدث عن ماذا الاخلاق ، التميز ، الامانة ، العطاء ، الادب الجم في التعامل تفوق طالبا وابدع معلما وتميز مشرفا تربويا ولعل من المواقف النبيلة لهذا الرجل وهي كثرة اذكر قصته مع معلم كان على مشارف طي القيد كلف بمتابعته بعد عجز اكثر من مشرف للتعامل معه وبقدرته وحسن تعامله واسلوبه الرفيع اخذ بيد هذا المعلم ليرتفع الى مصاف التميز ليصبح اليوم من اميز المشرفين بتعليم احد المناطق الكبيرة ، حقيقة خبر تنحيه عن العمل وهو لازال شعلة من العطاء خسارة كبيرة وفقده هو فقد دعامة وهرم من البارزين لاسيما انه محكم علميا ومشرف تميز اعرف جيدا علاقته بمن حوله ولهم قدرة على ثنيه لاسيما انه ابن لينبع ومحب لها
وكلنا لاحظنا انزعاج الخيرين من هذا الخبر والكل يرد ثريث ياسامي