الطفل امانة بيد والديه وهما من يحدد اتجاهات في الحياة ولكن ثمة مشكلة يخلط بينها الاهل وهي الرعاية والتربية وكلاهما مهم واي زيادة في احدهما وعدم الاعتدال يولد عكس المامول حيث ان الاهتمام في الملبس والماكل والصحة كل هذه رعاية اما تهذيب النفس دينيا والحفاظ على اتجاهاته فهذه التربية التي تهذب السلوك وتطهر النفس وهنا يقع على عاتق الابوين مسؤلية كبيرة فالاهتمام بالغذاء المتوازن والصحي يكون لديه جسم يتوافق مع العمر وايضا تنشيئته المتوازنه فهذه هي ايضا لابد من الاعتدال وتبصيره بكل الامور