ذر أسطورة الطب في العالم وأشهر جراحي القلب البروفيسور مجدي يعقوب، من خطورة تأثير الحزن الشديد على صحة القلب الذي يضعه تحت ضغط وإجهاد كبير، ما قد يؤدي إلى ما يشبه انفجاره، مفيداً أن دراسات علمية أشارت إلى أن الحزن يقصّر عمر الإنسان بينما السعادة تطيله بإذن الله.

كما أكد في المقابل على أهمية وتأثير الرياضة في صحة القلب، مشدداً على ضرورة الامتناع عن التدخين للوقاية من أمراض القلب التي أصبحت اليوم السبب الرئيس لحدوث الوفاة في العالم، لافتاً إلى أن تأثير السعادة والحزن في إطالة عمر الإنسان أو قصره بحسب الدراسات.
وقال لدى حديثه لبرامج "صباح العربية": "هناك أبحاث علمية تشير إلى أن السعادة تطيل العمر وأن الحزن يقصّره"، مشيرًا إلى أن العمل المكثف والضغط لا يؤثران بقدر تأثير الحزن، وأضاف: "لو حدث للإنسان حزن شديد جداً يصبح القلب تحت ضغط شديد ولإجهاد كبير وكأنه سينفجر!".