المعاناة مع مشهد العيد الوحيد بينبع ازلية سنوات عدة والقبول على الله حيث لايتم الا الجزء الذي يصلي فيه المسؤلين ومن معه اما الباقي ارض سبخة لايستطيع اي انسان الجلوس عليها زد علي ذلك ابواب المشهد كلها مفتحة اي بين عدم القفل او مكسرة واصبح مهجع للكلاب والقطط علما المساجد فيها من الفرش الغير مستخدم وعمال الاوقاف كثر همهم التجول في الشوارع والعمل في غسل المنازل
هنا نطالب الجهة المسؤلة بتأدية عملها من اجل راحة المسلمين