رُحماكَ - يا ربَّ العبادِ – رَجائي
. . . . ورِضاكَ قَصدي فاستجِب لدُعائي

وحِماكَ أبغي - يا إلهي – راجياً
. . . . مِنكَ الرضا كرماً.. وجُدْ بوَلائي

نادَيتُ باسمكَ - يا إلهي - ضارعاً
. . . . إن لم تُجرنِ فمَن يُجيرُ بُكائي

أنتَ الكريمُ فلا تدَعني تائهاً
. . . . فلقَد عَييتُ من البعادِ النَّائي

ما لي سِوى أعتابِ جُودكَ مَوئلٌ
. . . . فَلَئنْ طُردتُ فمَن سواكَ دَوائي؟

فلقَد رجَوتُكَ - يا إلهي – طامِعاً
. . . . ألاَّ يَخيبَ مدَى الحياةِ رَجائي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
منقولة