عبد الحميد سليمان العروي ينعى اخيه محمد


قـال تعالى :- " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعُونْ "

لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيءٍ عنده بأجلٍ مسمى
توفى صباح يوم الأربعاء الموافق 21/5/1439هـ، شقيقي الذي يكبرني( محمد) بعد أن كان منوما بالمستشفى لمدة 15 يوما منها 10 أيام بالعناية، وتمت الصلاة عليه عصر هذا اليوم بالمسجد النبوي الشريف ودفن في البقيع
اسأل الله أن يغفر لك يا محمد ويرحمك وإن يسكنك فسيح جناته
اللهم أغفر له وأرحمه وأعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله وأنر قبره وأجعله روضة من رياض الجنة واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض وثبته اللهم عند سؤال الملكين

اللهم أجعل ما أصابه وما كان يعانيه من سنوات من أمراض وأوجاع والآم تكفيراً لذنوبه
اللهم تجاوز عن سيئاته واجعله من الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب.

عبد الحميد العروي الجهني