نفذت الثانوية الثامنة للبنات بتعليم ينبع اليوم الثلاثاء في معمل الفيزياء بالمدرسة درسًا تكامليًا بين مادتي الكيمياء والأحياء بعنوان البروتينات نفذه معلمة مادة الكيمياء مها زويد ، ومعلمة مادة الأحياء رحمة الأمير ، ويتناول الدرس التعريف بالبروتينات وكيفية ارتباط جزيئاته وأهم الروابط فيه و يسلط الضوء على أهم وظائف البروتين ، بمشاركة 20 طالبة من طالبات الصف الثالت ثانوي علمي تسريع .وذلك بحضور مديرة الإشراف التربوي نجلاء فلمبان وقائدة المدرسة تغريد الحربي ومشرفتي المادتين وعدد من المشرفات التربويات ومعلمات نظام المقررات .
‎وأكدت قائدة المدرسة تغريد الحربي أن الدروس التكاملية مشروع تنتهجه المدرسة ضمن خطتها التشغيلية ، وهي منهجية تواكب التطور السريع لمجتمع التكنولوجيا المعاصرة ، مبينة أن المعرفة الإنسانية تنمو بشكل سريع مما يجعل من الضروري مواكبة هذا التطور بخلق طرقا أكثر إبداعا ..
‎وتحدثت الحربي عن الجانب الفني لقائدة المدرسة حيث ذكرت أن الدروس التكاملية تساعد قائدة المدرسة على العمل مع المعلمات كفريق عمل وبشكل فعال، والتخطيط والتقييم لعملهم ، و على تحسين الاتصال والتواصل وتحسين كفاءة الأداء ، وعقد لقاءات مع أهالي كل صف لمناقشة تعلم بناتهم ، كما يساهم في توطين التدريب وجعل المدرسة منطلقا للتحسين والتطوير ، مضيفة أن مواد العلوم الطبيعية نسيج واحد بناؤه فريد ومترابط ، وما يميز هذا الدرس هو تحقيق التكامل بين مادتي الكيمياء والأحياء ..

‎من جانب آخر بينت المعلمتان أن أهداف الدرس التطبيقي التكاملي تتمثل في ردم الفجوة بين النظرية والتطبيق ، وإكساب المعلمات مهارة استخدام بعض الأساليب المبتكرة ، وإثارة دافعيه المعلمات لتجريب واستخدام طرق جديدة ، وتسهيل المعلومة للطالبة بجمعها في محتوى واحد لمادتين مختلفتين ، وإتاحة الفرصة أمام المعلمات لمقارنة طرقهم وتطبيقاتهم مما يساعد على التقويم الذاتي والتبصر بمواطن الضعف و القوة في الأداء ، وتنمية ثقة المعلمات بأنفسهم ، وأثنت المعلمتان على دور قائدة المدرسة في تهيئة البيئة التعليمية المحفزة والداعمة لمعلمات وطالبات المدرسة ..