الجلوس أمام البحر وممارسة الرياضة يجدد الطاقة الإيجابية ويقلل الضغوط النفسية :

وجهت دكتورة علم النفس / منال القباني ، دعوة لكل المهمومين والذين يعانون من ضغوط الحياة، الجلوس أمام شواطئ البحار للتخلص من كل الطاقات السلبية فى جسم الإنسان، ولذلك ينظم فريق "اتحاد المعالجين بالطاقة" يوما على شواطئ الإسكندرية للقيام ببرنامج يخص الطاقة البشرية.

وتقول القباني إن برنامج اليوم يتمثل فى تأمل جماعي على البحر بهدف استخدام طاقة البحر لغسل الطاقة السلبية الموجودة بداخل المجموعة، أو الموجودة فى الهالات حول أجسامنا، لأن البحر من أفضل الأماكن التى تعمل على الطاقة داخل الفرد، ولأن البحر يحمل حركة قوية تعادل الطاقة الداخلية بشكل تلقائي، بالإضافة لأن الوجود على البحر مع القيام بتمرين الاسترخاء يحقق أكثر إفادة مرجوة لغسل كل الطاقات السلبية والضغوط التى يمكن أن يتأثر بها الإنسان.
وأشارت القباني إلى أن العلاج بالطاقة على الشواطئ يستكمل بمجموعة من البرامج الترفيهية، وعمل زيارات مهمة لأماكن ثقافية واجتماعية.

وعن المشي "حافياً " على التراب أو الرمال على الشاطئ ، فقد أثبتت الدراسات بأن هذه الطريقة تخلص البدن من الطاقات السلبية حيث يسحب التراب كل ما يحمله الجسم من آلام نفسيه ويعطيه شعوراً بالراحة ويزيد الطاقة الإيجابية ،،
اذهب للشاطئ وامشِ على الرمال وقم بتغطية جسدك به، تسحب الرمال الطاقة السلبية من الجسم فيشعر المرء بالراحة والسكينة مما يساعد على توليد الطاقة الإيجابية.

كذلك فاحرص على السباحة في البحر لأن للمياه المالحة فوائد عديدة فهي تخلّص الجسم من الطاقة السلبية وتولّد طاقة إيجابية كبيرة لاحتواء ملح البحر على مادة اليود الغنية بالأوميغا 3 التي تحفز على إنتاج هرمون السعادة في الجسم .