العودة   المجالس الينبعاويه > المجلس الاجتماعي > أخبار ينبع وشؤونها المحلية


عدد مرات النقر : 1,620
عدد  مرات الظهور : 4,903,586
عدد مرات النقر : 2,356
عدد  مرات الظهور : 5,878,922
عدد مرات النقر : 1,571
عدد  مرات الظهور : 5,867,505
عدد مرات النقر : 1,315
عدد  مرات الظهور : 5,867,459

عدد مرات النقر : 1,116
عدد  مرات الظهور : 5,867,401
عدد مرات النقر : 950
عدد  مرات الظهور : 5,867,312
عدد مرات النقر : 1,032
عدد  مرات الظهور : 5,867,256

صحيفة بريطانية تتحدث عن فاطمة عايد حمد الحجوري الجهني

أخبار ينبع وشؤونها المحلية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-2013, 08:12 AM   #1

مشرف عام المجالس

 
الصورة الرمزية أبو رامي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6
تـاريخ التسجيـل : Apr 2002
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : ج 0506343655
االمشاركات : 12,529
عدد الـــنقــــــاط : 15
قوة التـرشيــــح : أبو رامي is on a distinguished road

أبو رامي is on a distinguished road

صحيفة بريطانية تتحدث عن فاطمة عايد حمد الحجوري الجهني

  • November 14, 2013

Fire Cure

by Paul Salopek
Near Ummlajj, Arabia, 25°02'03" N, 37°34'06" E


She took my right hand, turned it palm up, and pressed her thumbs hard into the ball of my thumb. Calloused fingers crimsoned with henna. Browned by sun. Knuckles like walnut shells. Her fingernails brittle as horn—or chert, the kind of stone you strike fire from.
“You don’t have sob,” the old Bedouin woman said.
She released my hand. “You don’t have anything I can treat.” My heart was relieved.
Fatimah and a few of her many grandchildren—also patients. Photograph by Paul Salopek

Fatimah Ayed Hamed al Hajuri al Johaini, 72 or 73 years old, was a fire healer. She burned people for their own good. She had been doing this all day in a desert operating room that consisted of a dusty rug and a hearth. In the coals of the hearth she heated iron nails to orange hotness. These implements she pressed into twitching flesh at secret locations on her patients’ bodies. Nerves and veins taught by her father, by his father before him, and so on, going back thousands of years. “I’ve been doing this for 40 years. People keep coming. There is only me left do this. I am about to die. Thanks be to God. But I will cure whatever I can cure.”
The explorer Wilfred Thesiger, in his classic of travel, Arabian Sands, writes of the Arab fire cure. The Bedouin, he said, “cauterize themselves and their camels for nearly every ill. Their bellies, chests, and backs are often crisscrossed with the ensuing scars.” He tells the story of the survivors of a British steamer. The ship was wrecked off the coast of Yemen. The passengers, stricken with diarrhea, were kindly—and forcibly—branded over and over by their tribal rescuers: “They eventually arrived at Muscat nearly killed by dysentery and this primitive treatment.”
None of Fatimah’s patients wanted their screams heard. So she demonstrated her treatments on a grown son—with cold irons.
There is mberga, “twisted face,” which requires four burns—on the cheeks, forehead, and chin. (“I can brand on the face in a way that leaves no permanent scars. “)
There is erg anissa, chronic lower back pain, which is treated with seven carefully-spaced brands down the back, buttocks, and legs. (“I see a lot of this today. Our men have moved into the cities. It is caused by sitting in chairs and air conditioning.”)
There is sob, or persistent loss of appetite, which is cured with a spangle of burns around the navel.
A satisfied indigestion patient shows off his burn scars. “It was immediate relief,” he said, snapping his fingers. “Just like that!” Photograph by Paul Salopek

The use of fire for medical purposes is very old. Is it by no means a Bedouin innovation.
Cauterization was likely adopted from ancient Greece and refined by medieval Arab doctors. (Hippocrates: “Those diseases that drugs do not cure, the knife cures; those that the knife does not cure, fire cures; those that fire does not cure must be considered incurable.”) The prophet Mohammed advised against branding except as a last resort. So it remains today.
“All these people have been to see ordinary doctors already,” said my translator, Saeed al Faidi. We were sitting in Fatimah’s reception tent. Parked SUVs, sedans, and pickups ticked in the hot sun around us. Her house was far from the nearest town. “They are desperate,” Saeed said. “Some come from as far as Qatar and Yemen. Fatimah’s famous. You go to Fatimah when nothing else works.”
Saeed had been branded as a boy. He parents thought he was a little crazy. So they had a fire healer burn a hole in his head. He removed his shemagh scarf and showed me the place. A small bald spot on his crown.
“Did it work?” I asked.
“Never again,” he said, shaking his head, putting on his shemagh. “I’ll pass. No, thank you.”


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ


14 نوفمبر 2013

العلاج النار



بول سالوبيك





بالقرب من أملج، المملكة العربية السعودية،
أخذت يدي اليمنى ، وضغطت ابهامها المخضبة بالحناء الأحمر بقوة على مفاصل أصابعي . وقالت المرأة البدوية بعد أن أطلقت سراح يدي " ليس لديك أي شيء يمكنني علاجه "





صورة للمرأة مع أحفادها . تصوير: بول سالوبيك

فاطمة عايد حمد آلحجوري الجهني 73 سنة ، تعالج بالكي بالنار. قالت انها تفعل هذا يوميا في حجرتها في الصحراء المكونة من سجادة متربة وموقد من الجمر الذي تسخن عليه مسامير من الحديد حتى تحمر ثم تضعه على أماكن محددة من أجساد مرضاها فتعالج الأعصاب والأوردة والشرايين وقد ورثت هذه المهنة من والدها الذي ورثها أيضا عن والده من قبله وهي تمارس هذا العمل منذ أربعين عاما وليس لها عمل سوى ذلك

.
.
يقول ويلفريد ثيسيجر المستكشف ، في كتابه الكلاسيكي ، الرمال العربية ، أن البدو يعالجون بالنار فيكوون انفسهم وجمالهم وغالبا ما ترى الندوب واضحة في رؤوسهم وبطونهم وصدورهم و يحكي قصة الناجين من باخرة البريطانية. دمرت قبالة سواحل اليمن أصيب ركابها بالإسهال وتم علاجهم بهذه الطريقة البدوية حتى وصلوا في نهاية المطاف إلى مسقط

وتعالج فاطمة العديد من الأمراض منها المبرقع ( التواء الوجه ) الذذي يتطلب أربع كويات على الخدين والجبهة
وعرق النساء وهو ألأم مزمنة أسفل الظهر لها سبع كيات متفرقة أسفل الظهر والساقين والأرداف وتقول فاطمة أن أسبابه انتقال الرجال إلى المدن والجلوس على الكراسي ومواجهة أجهزة التكييف لفترات طويلة
كما تعالج فقدان الشهية ببعض الكيات حول السرة






صورة لبطن رجل عولج من عسر الهضم " تصوير بول سالوبيك
.
.

ومن المرجح أن اليونان قديما اعتمدت على الكي ثم انتقل ذلك إلى الأطباء العرب الذين صقلوها في العصور الوسطى. وقال لي المترجم، سعيد فيضي . ونحن نجلس في خيمة الاستقبال وسيارات الدفع الرباعي واقفة ، وسيارات السيدان ، و سيارات بيك آب في الشمس الحارقة من حول بيت فاطمة أنهم بأتون من مناطق بعيدة مثل قطر واليمن.وذلك لشهرة فاطمة




 

 

توقيع » أبو رامي
تشرفني زيارتكم مدونتي على الرابط
أبو رامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2013, 10:51 AM   #2

شاعر المجالس الينبعاوية ومشرف قسم الكسرة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3099
تـاريخ التسجيـل : Sep 2004
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : ينبع
االمشاركات : 47,780
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : المعلم is on a distinguished road

المعلم is on a distinguished road

الحديث أخرجه البخاري ( 5 / 2157 ) ومسلم ( 4 / 1729 ) كلاهما في الصحيح من حديث جَابِرِ بن عبد اللَّهِ رضي الله عنهما قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
(( إن كان في شَيْءٍ من أَدْوِيَتِكُمْ خَيْرٌ فَفِي : شَرْبَةِ عَسَلٍ ، أو شَرْطَةِ مِحْجَمٍ ، أو لَذْعَةٍ من نَارٍ ، وما أُحِبُّ أَنْ أَكْتَوِيَ )) .
واللفظ للبخاري
وأخرجه البخاري أيضاً ( 5 / 2152 ) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعاً ولفظه :
(( الشِّفَاءُ في ثَلَاثَةٍ : في شَرْطَةِ مِحْجَمٍ ، أو شَرْبَةِ عَسَلٍ ، أو كَيَّةٍ بِنَارٍ ، وأنا أَنْهَى أُمَّتِي عن الْكَيِّ )) .
شكرا مشرفنا العام

 

 

توقيع » المعلم



لمشاهدة جميع مشاركاتي الشعريه (( كسرات ومعلقات ))

http://www.alhejaz.net/vb/showthread...831#post254831

ولتصفح مدونتي الشعريه والمشاركه اليكم هذا الرابط:
http://almoallem2007.ahlablog.com/
المعلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2013, 11:44 AM   #3

مشرف شؤون التربية والتعليم

 
الصورة الرمزية فهد سلامه الرفاعي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4197
تـاريخ التسجيـل : Jul 2005
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
االمشاركات : 3,631
عدد الـــنقــــــاط : 12
قوة التـرشيــــح : فهد سلامه الرفاعي is on a distinguished road

فهد سلامه الرفاعي is on a distinguished road

هل المقصود ( أم صبيان ) ...

أكرم وأنعم بها ..

تعالجت عندها قبل شهر إمرأة مصابة في ظهرها ولله الحمد تماثلت للشفاء .

 

 

توقيع » فهد سلامه الرفاعي
اللهم اشف أخي العزيز الأستاذ عثمان مسلم الحبيشي شفاء لا يغادر سقما
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه
فهد سلامه الرفاعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2013, 07:41 PM   #4

مشرف

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 582
تـاريخ التسجيـل : Nov 2002
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : فوق الارض وتحت السماء
االمشاركات : 10,835
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أبو حنين is on a distinguished road

أبو حنين is on a distinguished road

شكرا

 

 

توقيع » أبو حنين
تعال وخذ من اوراقي قصايد كلها تذكار
تدفي ليلك البارد اذا ضيعت عنواني
قصيدي دمعة حمراء كبايرها توقد نار
عجزت اخفي مواريها بعد ما ثار بركاني

أبو حنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:32 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المشرفون العامون / عواد الصبحي ـ أحمد ظاهر ـ محمد عباس
 
 

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66