الكلات المدينيه افتقدناها وذلك بغياب الاخت سماهر عن المندى