[justify]
ما تفوه به ياسر الخبيث في احتفاله الذي أقامه في لندن بمناسبة وفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها لا تحسبوه شرا بل هو خير لنا إن شاء الله .. فقد كشف القناع عن نفسه وعن طائفته من الرافضة الذين كانوا يتسترون بالإسلام ويستخدمون التقية ليظهروا للعالم أجمع مدى الكفر الذي يعيشون فيه ومدى الكره الذي يحملونه في قلوبهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأمهات المؤمنين الطاهرات وما يعتلج في صدورهم من الرغبة في إطفاء نور الله .. والله متم نوره ولو كره الكافرين

وقد كنت أحد المخدوعين بهذا المذهب الرافضي وأحد الذين يظنون أننا كنا نتقول عليهم ما ليس فيهم لأنهم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله .. وإذا بهم الآن بعدما ظنوا أنهم الغالبون ورفعوا عنهم التقية يظهرون الوجه الخبيث والحقد الدفين على محبي رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام وزوجاته المطهرات رضي الله عنهم

ولا تظنون أن ما تفوه به هذا الخبيث ضد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمهاته المطهرات يتفرد به لوحده بل أن هذا هو ماهو مسجل في أمهات كتبهم كالكافي وبحار الأنوار ومن لا يحضره الفقيه وغيرها .. وهو ما نسمعه من علمائهم ومراجعهم الكبار أمثال السيستاني والمجتبى الشيرازي ومهدي الحكيم والفالي وعصام العماد والمهاجر ومرتضى البالدي وحسن شحاته وغيرهم في قنواتهم القبيحة التي باتت تطل بغثائها في فضائنا الإسلامي الطاهر وبعد أن كانوا لا يرفعون رؤوسهم ولا يخرجون من جحورهم أصبحوا اليوم يرفعون أصواتهم بالتطاول على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى صحابته الكرام وعلى أزواجه الطاهرات دون خوف أو وجل لأنهم أمنوا العقاب .. وحيدوا المسلمين عن الوقوف في وجوههم بدعوى حرية الرأي والمعتقد .

ولكن حرية الرأي لا تعطينا الحق بأن نرضى بالهوان ونحن نسمع الولوغ في عرض النبي صلى الله عليه وسلم بكل جرأة ووقاحة

لقد ثار المسلمون جميعا وهم يرون الرسام الدنماركي ينشر الرسوم المسيئة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ووقفوا ضده وقفة واحدة وهو كافر !! أفلا يحق لنا أن نثور لعرض النبي ونحن نرى الولوغ فيه ممن يدعون الإسلام ويرون في عقيدتهم أننا كفار

علينا إذا أن نقف وقفة واحدة للذب عن عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن نحتسب ذلك في موازين حسناتنا جهادا في سبيل الله وأن ندع عنا المجاملة والمداهنة فقد أظهرت قنواتهم ما كانوا يضمرون من عداء وشر وعلينا أن نقابلهم بما يستحقون وبما ندين الله به من حب الرسول صلى الله عليه وسلم وحب آل بيته عليهم السلام وحب صحابته رضوان الله عليهم أجمعين وحب زوجاته المطهرات أمهات المؤمنين
وعلينا أن ندعم القنوات التي تعهدت بفضح مخططاتهم كصفا ووصال والرحمة ومساندتها لتؤدي رسالتها في تنقية الدين الحنيف من رجزهم وحقظ الإسلام مما يبيتون

أقول ما قلت وقلبي يتفطر ألما على ما سمعت .. ولا أريد أن أصدمكم بنشر ما يقوله هذا الخبيث ولكن الحاجة تقتضي أن يدرك الجميع ذلك حتى لا يأتي من يقول بعد الآن أنهم إخواننا وأن علينا ألا نعترضهم فيما يعتقدونه لأنهم يعتقدون الكفر الذي أنكره قبل ذلك مشائخنا الكرام حفظهم الله تعالى وتعرضوا بسببه للانتقاد بل ومنع بعضهم من دخول البلاد التي يسيطرون عليها وهم أدرى منا بأمور الدين وأكثر منا فقها بمذهب القوم
[/justify]
نسأل الله أن ينتقم منهم وأن يرينا فيهم عجائب قدرته