إيجاز – الرياض:
كشف بعض موظفي التعداد العام بالمملكة لـ"إيجاز" عن العديد من المواقف الطريفة التي مرت بهم أثناء قيامهم بمهمتهم، والتي تتسم أحيانا بالمرح والتلقائية، وفي أحيان أخرى بالغرابة، وربما تسبب بعضها في الإحراج للموظف القائم بالتعداد.
ففي شرق الرياض وأثناء قيام أحد الموظفين بالتعداد بمهمته لدى بعض العمائر التي فيها شقق كثيرة، وعند طرقه أحد أبوابها؛ إذا به يفاجأ بأن صاحب الشقة هو والده، الذي تزوج بأخرى غير والدته، ويقيم معها بهذه الشقة، وبعد أن خرج الطرفان من صدمة المفاجأة لم يكن من الأب إلا أن طلب من ابنه أن يستر عليه مؤقتا حتى يعلن عن الزواج.
وفي وصف موقف مرح ونادر لأحد المواطنين بإحدى القرى، يقول الموظف: شاهدته يخرج من منزله فطلبت منه بعض الوقت لتعبئة استمارة التعداد؛ لكنه رفض بحجة عجيبة، وهي أنه سوف يُعد في ديرته مع أهله، لكني أصريت عليه، فقال لي: "معليش.. أهل الرياض كثير.. خلني أعد مع أهلي؛ لنكثرهم" فلم يكن مني أمام رغبته الجارفة إلا أن تركته وقلت له: الله يكثركم ويوسع صدروكم بالعافية.
أما المواقف المزعجة والمحرجة، فمنها أن أحد أفراد الشقق لمّا طلب منه العد؛ خرج بمظهر غير لائق (بملابسه الداخلية) معلنا بأسلوب فظ عن رفضه للعد؛ بحجة عدم الاهتمام بذلك الشيء، على حد قوله. مع العلم بأنه يحق لموظف التعداد طلب تدخل الشرطة مع رافضي العدّ.
وفي موقف آخر يجمع بين المرح والإحراج للموظف؛ رحب صاحب السكن وهو يرتدي ملابسه الداخلية بالموظف، وأصر على دخوله وإنجاز مهمته وهو على هذه الحال، وسط استغراب الموظف وإحراجه.