من البديهي ان يكون موظف التعداد امينا على سرية المعلومة لا ان يكون مصرحا عن ماتوصل اليه من معلومات مبدئية اولية عن عدد الاسر التي وكل بها فيحول هذه المعلومة الى صفة عامة عن مجتمعه لان الهدف من حث المواطن فتح قلبه لموظف التعداد هو اسمى وارقى واكبر من مجرد الخروج بانطباع خاطئ عن هذا المجتمع وكما ذكر في بعض الصحف السعودية عن موظف التعداد بان الاسر السعودية لا تحفظ حتى تواريخ ميلاد الابناء بينما الاسر الغير سعودية تحفظ هذا يجب ان يعاقب من يفشي سرية المعلومة لانها هي الركيزة الاساسية للمجتمع وحتى لا نفتح الابواب للقيل والقال وفلان وعلان